زيارة السيد الاستاذ الدكتور / الشعراوي كمال لقسم العزل

من منطلق حرص سيادته على رفع الروح المعنوية والاطمئنان على اولاده العاملين من مستشفى الجامعة والمراكز الطبية المشتبه إصابتهم بفيروس كورونا وفريق الجيش الابيض ،

قام اليوم الاستاذ الدكتور/الشعراوى كمال موسى مدير مستشفيات جامعة المنصورة والدكتور/عمرو سمير المسؤل الإدارى لوحدة العزل بزيارة قسم العزل وقد قام سيادته بالدخول لهم ومقابلتهم والتحدث معهم والاطمئنان عليهم .

 

وصول احدث جهاز أشعة مقطعية لتشخيص حالات كورونا بمستشفى جامعة المنصورة

أعلن أ. د الشعراوى كمال مدير مستشفى الجامعة الرئيسى بوصول أحدث جهاز أشعة مقطعية ١٦ مقطع لاستخدامه المتعدد فى التشخيص لعلاج المرضى وتشخيص حالات اشتباه الإصابة بفيروس كورونا
وجارى تجهيز المكان وتركيبه بمستشفى النقاهة والحالات الحرجة والتى يتم تجهيز العنايات المركزة بها حاليا لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد
 

يأتى تركيب الجهاز الجديد فى إطار الإجراءات الاحترازية و الاستعدادات المكثفة لمواجهة انتشار فيروس كورونا بمستشفى الجامعة الرئيسى

يأتي ذلك في ضوء حرص الاستاذ الدكتور اشرف عبدالباسط رئيس جامعة المنصورة والاستاذه الدكتوره نسرين عمر عميد كلية الطب والاستاذ الدكتور محمد حجازي المدير التنفيذي علي جاهزيه المستشفيات الجامعيه لمواجهه اي سيناريوهات متوقعه
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

سلاح الحرب الكيمائية يقوم بتطهير المستشفيات بجامعة المنصورة

شهدت جامعة المنصورة قيام سلاح الحرب الكيميائية التابع لقيادة الجيش الثانى الميدانى بالقوات المسلحة لتطهير المستشفيات والمراكز الطبية

تحت إشراف أ. د محمد حجازى المدير التنفيذى للمستشفيات والمراكز الطبية، العقيد تامر العوضى المستشار العسكرى لمحافظة الدقهلية وبحضور ا. د الشعراوى كمال مدير مستشفى الجامعة الرئيسى، أ. د سمير عطية مدير مستشفى الطوارىء، أ. د محمد الشوبري مدير مركز الجهاز الهضمى، أ. د وليد النحاس نائب مدير مركز الأورام،

فى إطار حملة التطهير الاحترازية و الرش الشاملة التي تقوم بها الجامعة كإجراء احترازي ضد فيروس كورونا المستجد ،لضمان توفير سبل الحماية والسلامة لكافة أعضاء المجتمع الجامعي من الأطباء و اعضاء هيئة التدريس والاداريين و المرضى المترددين على المستشفيات الجامعية.

وقدم أ. د أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة التحية للقوات المسلحة المصرية على استعداداتها وجهودها المتميزة لمواجهة انتشار فيروس كورونا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مجلس ادارة نادى جزيرة الورد يقدم دعما لمستشفيات جامعة المنصورة لمواجهة كورونا


استقبل أ.د أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة وفد من مجلس إدارة جزيرة الورد برئاسة الأستاذ طارق عبد الهادي رئيس مجلس إدارة نادي جزيرة الورد ، لتقديم تبرع مالى قدره 2 مليون جنية ( بعد موافقه معالي وزير الشباب و الرياضة ) لدعم مستشفيات جامعة المنصورة والتي تعد إحدى قلاع الطب في جمهورية مصر العربية و نواة الأبحاث العلمية المتميزة و حرصا من النادى علي تقديم الدعم و التطوير لها بتوفير عدد من المستلزمات الطبية والأجهزة التي تحتاجها لتطوير منظومة الرعاية الصحية ورفع كفاءتها بهدف الارتقاء بمستوى جودة الخدمات الطبية المقدمة لكل المواطنين
وإيمانا من نادي جزيرة الورد بأهمية المسئولية المجتمعية للمؤسسات والكيانات الوطنية الكبرى في مساعدة الدولة لمواجهة التحديات في ظل الأزمة الراهنة ،
وأوضح الأستاذ طارق عبد الهادي ، رئيس مجلس الإدارة، إن تفعيل المسئولية المجتمعية للنادي كأحد القلاع الرياضية الكبرى في المجتمع هي جزء أساسي من رسالة النادي التنموية للمساهمة في خلق مجتمع صحي مترابط، وتعزيزًا لمفهوم المبادرات المجتمعية، باعتبارها ثقافة ترفع من إنسانية الفرد، وتزيد من اندماجه في المجتمع كما انها احد أهم ركائز استراتيجيات المؤسسات الخدمية الكبرى في المجتمع
وسلم مجلس إدارة جزيرة الورد ، قيمة التبرع بشيك مقبول الدفع للدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، بحضور الدكتور محمد حجازي المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية بجامعة المنصورة والدكتور الشعراوي كمال موسى مدير المستشفى الجامعي والدكتور خالد الطوخي نائب مدير الستشفى و مدير مستشفى النقاهة
ومن جانبه وجه الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة ، الشكر لمجلس إدارة نادي جزيرة الورد ،علي تلك المبادرة الطيبة، مشيرا الي أن وقت الشدائد والأزمات، تظهر جهود المؤسسات الوطنية و أبناء الوطن المخلصين، فى كافة المجالات، وهناك من يبادر من تلقاء نفسه، ومنهم من يسارع بتلبية النداء وتقديم الدعم والوقوف مع أجهزة الدولة، لتتمكن من القيام بدورها، وهو ما ظهر مؤخرا من تعاون أبناء الدقهلية وتكاتفهم مع جامعة المنصورة بتقديم مساعدات وأجهزة طبية، للمستشفيات والقطاعات التي تكافح من أجل علاج المصابين والعمل على انحسار الفيروس والحد من انتشاره

وصول احدث أجهزة الأشعة النقالة Portable X - ray

وصول احدث أجهزة الأشعة النقالة Portable X - ray
الى مستشفى المنصورة الجامعى وجارى تركيبها بالمبني الرئيسى اليوم

الطب النفسى بجامعة المنصورة ينفرد بتقديم نصائح للتغلب على الشعور بالقلق الناجم عن فيروس كورونا

إستجابة للسيد الرئيس :عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى ظل القيادة الحكيمة للأستاذ الدكتور: أشرف عبد الباسط رئيس الجامعة والأستاذة الدكتورة نسرين عمر عميد كلية الطب والأستاذ الدكتور محمد حجازى المدير التنفيذى للمستشفيات والدكتور الشعراوى كمال مدير المستشفي. فقد أعلنت الدكتورة هالة البرعى رئيس قسم الطب النفسى بجامعة المنصورة عن بعض النصائح للتغلب على الشعور بالقلق الناجم عن فيروس كورونا المستجد "كوفيد ١٩ "خلال فترة الإجراءات الاحترازية التى تتخذها الدولة لمواجهة الفيروس داخل البلاد.
بإعتبار "الخوف والقلق" خلال هذه الفترة أمر طبيعى، لذا ينبغى التغلب عليه تجنبًا لأية آثار نفسية سلبية قد تترتب فى تلك الفترة خاصة الأطفال وكبار السن، ولهذا يجب ضرورة إلتزام المواطنين بالبقاء فى المنزل لحماية أنفسهم.
كما أعلن أهل الخير من المواطنين والإعلاميين وحملة " السيسى إرادة شعب " تضامنها مع قسم الطب النفسى فى تقديم العلاج الشهرى اللازم لأى حاله من الحالات المزمنة إلى منازلهم دون مقابل .ولمزيد من التواصل 01223103929
ومن بين النصائح التى عرضتها رئيس قسم الطب النفسى:
** ضرورة إتباع نظام غذائى صحى متوازن .
** الحصول على قسط جيد من النوم.
** الامتناع عن التدخين وغيره.
** التواصل مع الأصدقاء ودائرة المعارف عبر الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي للتخفيف من حدة التوتر.
** تجنب متابعه عدد حالات الوفاة والمرضى
** رفع المعنويات حتى لا تضغف المناعه
** الإستفادة من الوقت بقراءة القران أوالقراءة اوالسمعاع للأغانى
** ممارسة تمارين التنفس والتأمل البسيطة وغيرها باعتبارها من التمارين التى تساعد على الهدوء النفسى والخروج من دائرة القلق مع ضرورة الانشغال بالأمور الإيجابية.
** قيام أولياء الأمور بمساعدة الأطفال فى التغلب على الشعور بالخوف من انتشار " كورونا " الذى ينتج عنه عددًا من الاضطرابات فى سلوك الطفل كالحركة الزائدة وكثرة التساؤل.
** الاهتمام بالأطفال ومنحهم الفرصة والتحدث معهم بلطف،مع تخصيص مساحة من الوقت للعب والراحة وممارسة الأنشطة، وتجنب عزلهم والتجاوب مع ردود فعل الطفل، وتقديم الدعم له، والاستماع إلى مخاوفه.
** تقديم المعلومات الواضحة للاطفال عن كيفية الوقاية من الفيروس بعبارات يسهل استيعابها وفهمها .
** عدم تعرضهم كثيرًا للأخبار والمعلومات الخاصة بالفيروس إذا كان ذلك سيؤثرعليهم بالسلب.
كبار السن
* * ضرورة تقديم الدعم النفسى لكبار السن خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة ومساندتهم بالتواصل المستمر مع العائلة والأصدقاء عبر الهاتف، حيث إنهم أكثر أشخاص يشعرون بالقلق والضغط النفسى وقت العزلة.
وأعربت أنها إذا طالت مدة العزل ستقوم بتدريب متخصص فى الصحة النفسية عبر وسائل الإنترنت للتواصل عن بعد لتقديم الدعم النفسى للمصابين والأهالى والفريق العلاجى فى مستشفيات العزل وباقى فئات المجتمع، لذا يجب إحترام الخوف الطبيعى حتى لا يتحول إلى رعب أوهلع من احتمالات إصابتهم أوغيرهم خاصة إذا كان الوباءعابرا للقارات وسريع الإنتشار ولا يوجد له علاج حاسم مع اليقين بأن الأوبئة والكوارث على قدر آلامها وخسائرها فإنها تحمل جانبا آخر من الرحمة والعطاء 

الخبر بجريدة الشروق

أنت هنا: الأخبار

عدد الزوار الحاليين

94 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

عدد الزيارات
475464

المستشفى على الخريطة